Islamic Ruling on Halloween by Professor Dr Asim Aqaryoti

[English followed by Arabic]

Islamic Ruling on Halloween

During my visit to the UK, one of the brothers at Croydon ICT asked me about the Islamic Ruling of celebrating Halloween, so the following is a reply to that question.

Firstly, the origins of this celebration, as described on Wikipedia, is a festival that takes place on the night of October 31st every year.

This celebration is during a period of holiday or vacation period in the UK, US, Ireland, Canada and other places around the world.

Halloween is a world wide celebration, where shops are closed and people off of work so they can celebrate Halloween.

Typical festive Halloween activities include trick-or-treating, attending costume parties, carving pumpkins into jack-o’-lanterns, playing pranks, telling scary stories, and watching horror films.

Trick-or-treating is a customary celebration for children on Halloween. Children go in costume from house to house, asking for treats such as candy (sweets) or sometimes money, with the question, “Trick or treat?” The word “trick” refers to a “threat” to perform mischief on the homeowners or their property if no treat is given.

On Halloween, the young and the old all wear costumes. It may have originated as a means of disguising oneself from these harmful spirits, that came back to this world from the world of the Barzakh from night until morning. Additionally people decorate their houses and the streets with pumpkin and frightening toys.

Based on what has preceded;

  • This so-called celebration of Halloween originates from false superstitious beliefs, which is why some people wear disguises.
  • Secondly, celebrating Halloween is based on following the disbelievers. Resembling the disbelievers, especially in issues of belief, is of grave danger.
  • Thirdly, it includes taking money from others without right, about which the Prophet (SAW) said: “It is not allowed to take another Muslims money, unless he gives it willingly with a happy heart”. This does not mean that if it is a disbeliever, then it is allowed to take his money without due right.
  • Fourthly, the sweets are given under threat, which is impermissible in Islam.
  • Finally, the costumes that are worn are impermissible to wear as they resemble witches, devils and the like.

Therefore in conclusion, Muslims who live in this environment must stay away from the practice of celebrating Halloween, as well as keep their children from participating in it, while at the same time explaining to them the dangers of it.

All praises belong to Allah.
Professor Dr Asim Aqaryoti

 

تحذير المسلمين مما يسمى ب عيد الهالووين أو الهالويين Halloween

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين وبعد:

فقد سألني أحد الإخوة ي زيارتي لبريطانيا عما يسمى ب عيد الهالووين أو الهالويين وعن الحكم الشرعي فيه وجوابا على ذلك أقول:

أولا:

الأصل التاريخي لهذا العيد كما في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة:

الهالووين أو هالويين (بالإنجليزية: Halloween) أو عيد القدّيسين هو احتفال يقام في ليلة 31 أكتوبر تشرين الأول من كل عام.

 ويعد هذا اليوم عطلة سنوية وبشكل خاص في الولايات المتحدة كندا آيرلندا وبريطانيا وأجزاء أخرى من العالم.

وتعود جذوره إلى آيرلندا وامتدت إلى إقامة مهرجان السلتيك في سامهاين. وصدف أن موعد الهالووين يأتي مع احتفال المسيحيين بعيد يوم جميع القديسين.

ويعتبر هذا اليوم احتفالا عالميا تغلق الدوائر الرسمية في الدول الغربية وغيرها أبوابها للاحتفال به.

 وتشمل الأنشطة المرافقة لعيد الهالوين الخدع، وارتداء الملابس الغريبة والأقنعة.

وتروى القصص عن جولات الأشباح في الليل، وتعرض التليفزيونات ودور السينما بعض أفلام الرعب انتهى.

ويقوم الأطفال في هذا العيد المزعوم بارتداء زي تنكريً “مرعب” من أشكال متعددة حسب تقاليد الهالويين ويدور الأطفال على المنازل لجمع الحلوى والنقود حيث يردد الواحد منهم جملة Trick or Treat بالانكليزية أي  خدعة أم حلوى. وبحوزتهم أكياس وسلال لتملأ بالشكولاتة والحلوى ومن لا يعطي الأولاد المتنكرين الشكولاتة وحلوى الكراميل “تغضب منه الأرواح الشريرة”ويعملون له خداعا وإيذاءً.

ويتنكر الجميع من كبار وصغار لكي لا تعرفهم الأرواح الشريرة حيث تقول الأسطورة بأن كل الأرواح تعود في هذه الليلة من البرزخ إلى الأرض وتسود وتموج حتى الصباح التالي. ويقوم العامة فيه بتزيين البيوت والشوارع باليقطين والألعاب المرعبة والساخرة.

وبناء على ما سبق فهذا العيد المزعوم قائم على اعتقادات باطلة وأساطير بخروج الأرواح الشريرة ولذا يتنكرون لها بلباس أقنعة مموهة،

ثانيا:

هذا العمليه قائم على التشبه بالكفار وفي التشبه بهم وبخاصة في الأمور العقدية خطر عظيم.

ثالثا:

هذا العمل قائم على أخذ المال بغير حق وقد قال صلى الله عليه وسلم

” لا يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلا عَنْ طِيبَةِ نَفْسٍ” .

وهذا لا يعني أن الكافر يجوز أن يؤخذ منه المال بغير حق

رابعا:

هذه الحلوى وما شابهها تعطى تحت التهديد بالخداع والإيذاء إن لم يعط، وهذا التهديد مخالف للشرع.

خامسا:

هذه الأقنعة فيها من الصور التي لا يجوز نشرها حيث تمثل بعضها السحرة وغيرهم.

ختاما:

على المسلمين الذين يقيمون في تلك الديار اجتناب هذه التقاليد، وتحذير أبنائهم من المشاركة فيه مع تبيان خطر ذلك لهم.

والحمد لله رب العالمين.

Prof Dr Asim Aqaryoti

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.